القائمة الرئيسية

الصفحات

تم فصل روسيا بنجاح من الأنترنت إليك التفاصيل


اعلنت الحكومة الروسية اليوم الاثنين انها اختتمت سلسلة من التجارب نجحت خلالها في فصل البلاد عن شبكة الانترنت العالمية. وقد أجريت الاختبارات على مدى عدة أيام، ابتداء من الأسبوع الماضي، وشملت وكالات حكومية روسية، ومقدمي خدمات الإنترنت المحليين، وشركات الإنترنت الروسية المحلية. وكان الهدف هو اختبار ما إذا كانت البنية التحتية الوطنية للإنترنت في البلاد - المعروفة داخل روسيا باسم RuNet - - يمكن أن تعمل دون الوصول إلى نظام DNS العالمي والإنترنت الخارجي. تم إعادة توجيه حركة المرور عبر الإنترنت داخليًا، مما جعل شبكة RuNet الروسية أكبر شبكة إنترانت في العالم.

ولم تكشف الحكومة عن أي تفاصيل فنية عن الاختبارات وما كانت تتألف منه بالضبط. ولم يحدث إلا أن قالت إن الحكومة اختبرت العديد من سيناريوهات الانفصال، بما في ذلك السيناريو الذي يحاكي هجوماً سيبراني عدائيا من دولة أجنبية. وقالت الحكومة في مؤتمر صحفي اليوم إن التجربة اعتبرت ناجحة. وقال اليكسى سوكولوف نائب رئيس وزارة التنمية الرقمية " لقد تبين بشكل عام أن كلا من السلطات ومشغلي الاتصالات على استعداد للاستجابة بفعالية للمخاطر والتهديدات المحتملة وضمان عمل شبكة الانترنت وشبكة الاتصالات الموحدة في روسيا ". الاتصالات ووسائط الاعلام الجماهيري، كما ذكرت وكالات الانباء الروسية المتعددة.
وقال سوكولوف إن نتائج الاختبارات ستقدم إلى الرئيس بوتين العام المقبل.


الاختبارات المخطط لها منذ فترة طويلة

إن الاختبارات الناجحة تتويج لسنوات عديدة من التخطيط، واتخاذ القوانين من جانب الحكومة الروسية، والتعديلات المادية التي قد تطرأ على البنية الأساسية المحلية للإنترنت في روسيا. وكان من المقرر أن تجرى هذه الاختبارات في شهر إبريل من هذا العام، إلا أنها تأخرت حتى خريف هذا العام، الأمر الذي منح الكرملين المزيد من الوقت لتمرير القانون المرافق له. ويطلق عليه قانون "سيادة الإنترنت"، وهو يمنح الحكومة الروسية سلطة فصل البلاد عن بقية شبكة الإنترنت دون إبداء أي تفسير، على أساس "الأمن القومي". وينص القانون على أن جميع مقدمي خدمة الإنترنت المحليين يعيدون توجيه جميع حركة المرور على الإنترنت عبر نقاط الاتصال الاستراتيجية تحت إدارة وزارة الاتصالات الروسية.
ويمكن أن تكون هذه المضايق بمثابة تحول هائل للاتصال الخارجي بالإنترنت في روسيا، ولكنها يمكن أن تعمل أيضا كجهاز لمراقبة الإنترنت، مثل تكنولوجيا جدار الحماية العظيم في الصين، كما أشار العديد من المدافعين عن الخصوصية.


هل اعجبك الموضوع :
التنقل السريع